رئيسة المفوضية الأوروبية تدافع عن بطء التلقيح.. و”بيونتيك” تدعو لاستثمار أكبر

277

دافعت رئيسة المفوضية الأوروبية مجددا عن سياسة دول الاتحاد في التطعيم (التلقيح)، وبررت التأخر الكبير الذي تشهده الكثير من دول القارة في العملية. بالمقابل دعت شركة بيونتيك المنتجة لأحد اللقاحات الاتحاد إلى الاستثمار أكثر.

رفضت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في مقالة في صحيفة ألمانية اليوم السبت (06 فبراير/شباط 2021) الانتقادات التي وُجّهت إلى الاتحاد الأوروبي بأنه تأخر في إبرام اتفاقات الطلبات المسبقة على اللقاحات المضادة لفيروس كورونا مع المختبرات.

وأكدت في مقالة نُشرت في صحيفة “فرانكفورتر أليغمينيه تسايتونغ” صدرت السبت أن الصعوبات في التزود باللقاحات ضد كوفيد-19 في أوروبا مرتبطة بواقع أن هناك “نقصاً عالمياً في المكوّنات المهمة التي تدخل في عملية تصنيع اللقاحات”.

ورأت أن هذه المشكلة “مؤلمة” بسبب توقعات عالية من جانب الأوروبيين، مشيرةً إلى أنه “لو كنا جميعاً مدركين آنذاك للمخاطر التي ينطوي عليها إطلاق مثل هذا الإنتاج الضخم، لكنّا قد خففنا التوقعات بالتطعيم السريع”.

ويأتي كلام فون دير لايين في وقت تتزايد الانتقادات في ألمانيا وأوروبا حيال بطء حملات التلقيح التي بدأت مباشرة بعد عيد الميلاد، في وقت تبدو الشعوب منهكة بسبب القيود المفروضة على مدى أشهر.

وتتعرض حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي كانت فون دير لايين وزيرة سابقة فيها ومقربة منها، لانتقادات بشكل خاص من جانب الاشتراكيين الديموقراطيين رغم أنهم شركاء في “الائتلاف الكبير” الحاكم.

ولم تكفّ رئيسة المفوضية الأوروبية عن رفض هذه الانتقادات وحظيت الجمعة بدعم ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وأكدت أن قرار الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تقديم طلبات معاً للحصول على اللقاحات كان “صائبًا”.

وكررت فون دير لايين أيضاً في هذه المقالة أن الاتحاد الأوروبي سيواجه بالطبع مشاكل جديدة بسبب ظهور نسخ متحوّرة من الفيروس. وقالت “نحن قلقون بشأن هذه النسخ المتحوّرة” رغم أنه “لحسن الحظ” كل المؤشرات تدلّ حتى الآن على أن “لقاحاتنا هي أيضاً فعّالة ضد هذه النسخ المتحوّرة”.

وحذّرت من أنه “علينا الاستعداد اعتباراً من اليوم لسيناريو أنه لن يعد من الممكن تدمير الفيروس بشكل كاف باللقاحات الحالية”. وختمت فون دير لايين بالقول إن المفوضية تعمل إذاً “بدون تأخير” مع “الصناعة والعلم” من أجل “تطوير وترخيص وإنتاج لقاحات ضد نسخ (متحوّرة) قد تظهر في المستقبل”.

من جهته، دعا المدير المالي لمختبر بيونتيك الألماني الذي طوّر مع شركة فايزر الأميركية، أول لقاح بدأ استخدامه في الاتحاد الأوروبي، الدولة الألمانية والاتحاد الأوروبي إلى الاستثمار من أجل زيادة قدرات إنتاج اللقاح.

وأكد سيرك بويتينغ في مقابلة مع مجلة در شبيغل الأسبوعية “حالياً المال يساعد”. مضيفا: “العام الماضي، لم يمكن مزيد من المال ليساعدنا لأنه كان ينبغي علينا أولاً تأمين آلية الإنتاج على نطاق واسع”.

وأشار بويتينغ إلى أن الطلب على لقاح فايزر/بيونتيك يمكن أن يرتفع أكثر العام المقبل. وأوضح أن “هناك دولاً تزوّدت بعدد قليل (من الجرعات)، وقد تكون جرعة ثالثة من اللقاح ضد النسخ المتحوّرة من الفيروس أو ضد أي نسخة جديدة قد تظهر، ضرورية”.

من جهته أكد وزير الصحة الألماني ينس شبان أن بيونتيك تحدثت في الأول من شباط/فبراير أثناء لقاء خلال قمة مع قادة ألمان، عن حاجتها لتمويل بمبلغ تصل قيمته إلى 400 مليون يورو بحلول العام المقبل.

وكتب في تغريدة “نتواصل مع الشركة لترجمة ذلك” مشيراً إلى إجراء محادثات أيضاً مع شركات أخرى مصنّعة للقاحات.

DW

اترك تعليقاً

التعليقات مغلقة.