ألمانيا: محكمة إدارية عليا توقف إعادة طالبي لجوء من ألمانيا إلى اليونان

1٬940

محكمة إدارية عليا توقف إعادة طالبي لجوء من ألمانيا إلى اليونان

بعد أن صدر قرار بإعادتهم إلى اليونان من قبل محاكم إدارية محلية، لكن قرار المحكمة الإدارية العليا جاء مخالفا وأكد على عدم السماح بإعادة طالبي اللجوء في ألمانيا إلى اليونان

لا يمكن للسلطات الألمانية إعادة اللاجئين إلى اليونان. والسبب هو أن المهاجرين الذين سيتم إرجاعهم مهددون بـ”خطر جسيم متمثل في المعاملة اللإنسانية والمهينة”، حسبما أكدت المحكمة الإدارية العليا في ولاية شمال الراين ويستفاليا في مدينة مونستر يوم الثلاثاء (26يناير/كانون الثاني). وبحسب قرار المحكمة، فإن هؤلاء المهاحرين الذين سيتم إرجاعهم سيكونون “في حالة من الاحتياج المادي الشديد”، إذ من غير المرجح أن يجدوا مأوى أو عمل، حسبما أكد النائب العام في قراره مصححا بذلك قرارات المحاكم المحلية.

ويتعلق قرار المحكمة بطالبي لجوء، الأول إريتري والأخر فلسطيني قادم من سوريا، حصلوا على حماية في اليونان. رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، منح طالبا اللجوء الحماية في ألمانيا واعتبر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين حصول طالبي اللجوء على حماية في ألمانيا أمر غير مقبول، ليبقى الترحيل إلى اليونان هو ما ينتظر طالبي اللجوء. ورفضت المحاكم الإدارية في أرنسبرغ ودسلدروف طعن اللاجئين في قرار المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، مبررة قرارها بعدم وجود مؤشرات كافية على أن وضع المهاجرين سيكون غير إنساني بالضرورة.

لكن المحكمة الإدارية العليا رأت الأمر بشكل مختلف. في اليونان، من الصعب جدا إيجاد عمل ومأوى، وخاصة أن الكثير من المهاجرين الحاصلين على حق الحماية في اليونان يعيشون بلا مأوى. علما أن الحصول على مزايا المعونات الاجتماعية مرهون بشروط منها دفع الضرائب لمدة عامين، ويشار إلى أن نسبة البطالة في اليونان تصل إلى نحو 20 بالمئة ولكن كورونا فاقمت من الوضع في اليونان.

المصدر/ مهاجر نيوز

اترك تعليقاً

التعليقات مغلقة.